ر

زميلي و اخي العزيز الهلالي الجميل (بو ناصر) في رسالة واتس قال (الهلال يعشق الأرقام) فرديت عليه بل (تعشقه الأرقام) و تبحث عنه دون ان يبحث عنها فهو يعشق و يبحث عن البطولات فقط و الأرقام الجانبية تأتيه طواعية و لكنها لا تعنيه أبداً !
كانت هذه الدردشة بعد ان اعلن موقع غينيس للأرقام القياسية ان الهلال بفوزه ال٢٨ كسر السلسلة الأكثر فوزاً متتالياً (بلا تعادل او خسارة) في جميع البطولات الممكنة و البارحة وصل للرقم ٢٩ و قد يستمر اكثر من ذلك و لا اذهب مع حالة التشكيك من قبل العديد من الاعلاميين في هذه الأحقية و الأسبقية و تعليلها بإفتقاد بطولاتنا للمنافسة برغم ان ذلك اعترافاً ضمنياً بتفوق الهلال على جميع انديتهم بميولهم المختلفة و تميزه و تفرده عن الكل !
بالنظر لمسيرة الهلال هذا الموسم و أرقامه (لم يحقق أي بطولة بعد) فهي كثيرة منها تواجده في الامتار الأخيرة لكل البطولات الممكنة و تسجيله لمعدل ٣ اهداف في المباراة دورياً و هو الأقل تلقياً للأهداف حتى الآن كما انه لم يخسر منذ انطلاقة الموسم و برغم ان تلك الأرقام تعكس العمل الجبار الذي يقوم به مدربه خيسوس و من قبله ادارته و من ثم اللاعبين الا ان ذلك قد يذهب ادراج الرياح في حالة تعثره في الأمتار الأخيرة بالذات ان جدول الهلال بعد توقف الفيفا مزدحماً و مضغوطاً بطريقه لا يمكن تقبلها فهو سيلعب ١٠ مباريات خلال ٣٤ يوماً في الدوري و آسيا و الكأس و السوبر (قد تصبح ١١ في حالة تخطيه النصر في نصف نهائي السوبر) مما يعني اننا سنشاهد الهلال كل ثلاثة ايام تقريباً و هذا الإنهاك و الذي يأتي في مرحلة الحصاد قد يضيع كل شيء اذا لم يكن للجنة المسابقات تدخلاً يقلل من هذا الضغط الجبار كما ان التدوير سيكون إلزامياً و ربما التضحية بالسوبر لترك الفرصة سانحة للإستعداد لمباراة العين في الإستحقاق الأسيوي !
الحماس الذي ظهر به ضمك في مباراته الدورية مع الهلال و مجاراته للهلال في شوط متكافئ ثم العودة للدفاع بضراوة في الشوط الثاني هو السيناريو المحتمل في كل مقابلات الهلال القادمة فالكل يريد ان يفخر بقدرته على كسر سلسلة الفوز الهلالي المتتالي و شخصياً ارى ان كسر هذه السلسلة في اي مرحلة قادمة دورياً سيكون افضل للهلال للخروج من ضغط المحافظة على رقم لن يمنحه بطولة و التركيز على تحقيق البطولات و إن كان الدوري (منطقياً) شبه محسوم لكن نقطياً و حسابياً لا تزال الأمور في الملعب !
عودة ذي بدء الهلال يعشق التحديات و البطولات و في مواسم سابقة و هذا الموسم بالذات (تعشقه الأرقام) و تميل نحوه بوضوح و (كل غينيس و الهلال بخير) و بالتوفيق لجميع الفرق بالإستفادة من فترة التوقف و بالتوفيق لأخضرنا في مشواره القادم !
خاتمة
الارقام تناجي الهلال (كيف نخفي حبنا و الشوق واضح) !
د.خليفة الملحم
@DrKAlmulhim