(جاك الموت يا تارك الصلاة) مثل خطر ببالي عندما شاهدت ابتسامات مدرب كوريا كلينسمان أثناء سير مباراته ضد ماليزيا و التعمد الواضح لتحاشي الفوز في جولة اسميتها (الهروب من الصدارة) تحاشياً لمقابلة الكمبيوتر الياباني و من ثم مقابلة الأخضر و الذي كان على العكس حريصاً على الصدارة و مجابهة الشمشون الكوري بلا خوف و لا تردد !
يجب ان يعي نجوم الأخضر بقيادة مانشيني اننا نثق بهم و نثق بقدرتهم على اسعادنا و ارجو ان تكون ابتسامة كلينسمان (الصفراء) في مخيلة اللاعبين و الحرص على تحويلها لوجه عابس اثر الخسارة و برغم الفوارق التي تصب في مصلحة الكوريين و وفرة اللاعبين الذين يلعبون في اوروبا بقيادة سون هيونغ الا ان نجوم الأخضر سيكون لهم كلمتهم و سيكون التأهل من المدينة التعليمية هدفاً برغم ان اللعب في ذلك الملعب عاكسنا كثيراً و لكن هذه المرة ثقتي بالله و من ثم نجوم الأخضر أن يتحول الى ميداناً مليئاً بالفرح الأخضر مساء الثلاثاء القادم !
في ثلاث مباريات لعبها الكوريين استقبلوا ٦ اهداف مما يدل ان هناك ضعفاً واضحاً في الخط الخلفي و حراسة مرماهم و يجب استغلال هذه النقطة و الحرص على إبقاء الكرة في الثلث الأخير من ملعب الكوريين قدر الامكان و عدم إعطاءهم الفرصة للتواجد في ملعبنا لقدرتهم الكبيرة في منتصف و مقدمة الملعب و سيكون الحمل ثقيلاً على من سيتواجد في مناطق المناورة فأستعادة الكرة و الضغط المناسب بلا اندفاع سيعطي اخضرنا السيطرة و من ثم الفوز بحول الله و نثق ان مانشيني سيختار التشكيلة المناسبة لتخطي العقبة الكورية الصعبة !
كانت لي تجربة الحضور في لقاء تايلند مساء الخميس المنصرم و شهادتنا في اجادة الأخوة في قطر مجروحة فالأجواء تشبه كاس العالم منذ الدخول للجانب القطري وصولاً (عن طريق البر) حتى الدخول للملعب و رايتهم بيضاء دائماً و ترى بام عينك سعادتهم بتواجد محبي الاخضر في كل جنبات الدوحة !
الحديث عن جماهير الأخضر لا يمل و الكل يجمع ان جمهورنا هو ملح الدورة حتى الآن و يجب ان يعي نجومنا ان وجود هذا الجمهور حتى الامتار الأخيرة سيكون اضافة تميزاً آخراً للبطولة الناجحة تنظيمياً و ارجو ان تكون مفرحة لجمهورنا الحبيب المتواجد في قطر و المتحفز داخل الوطن !
(جاك الموت يا تارك الصلاة) ارجو ان نرددها لكلينسمان كثيراً مساء الثلاثاء و أبداً و دائماً معاك يالأخضر !