ر

حرص الاتحاد السعودي لكرة القدم، على التعليق على القرارات التي صدرت بشأن 6 لاعبين الذين شكلوا أزمة للأخضر قبل بطولة كأس أسيا، وتم إعفائهم من المشاركة مع المنتخب بشكل رسمي خلال الفترة الماضية في البطولة التي أقيمت في قطر.
وجاءت القرارات الستة التي أصدرها الاتحاد السعودي لكرة القدم لتؤكد على الآتي:

ـ المنتخب أولوية وارتداء قميصه شرف:

جاءت القرارات التي تم إصدارها اليوم لتؤكد الالتزم بتمثيل الأخضر في كافة المحافل الداخلية والقارية خلال الفترة الحالية، وأن ارتداء قميص الأخضر في كافة المحافل شرف لكل لاعب وواجب وطني لا حديث ولا نقاش فيه نهائيا.
القرارات التي صدرات اليوم، تؤكد على حرص الاتحاد السعودي لكرة القدم، على تطبيق الانضباط في كافة المراحل السنية للمنتخب، وأن هناك رادع دائما لكل مخطئ وحساب له، في حالة ارتكابه أي أمر يتعارض مع الصالح العام للمنتخب الوطني.

ـ القرارات صدرت بعد التوافق مع اللوائح والأنظمة:

واستغرق تشكيل هذه القرارات بعض من الوقت خلال الفترة الماضية، خاصة وأن الاتحاد قام بتشكيل عدد من اللجان، لمراجعة جميع المعطيات التي وصلت لهم خلال الفترة الماضية، والتحقيق فيها بشكل كامل، وذلك بعد استماع الحديث من جانب كافة الأطراف.
جاء صدور القرار بعد أن تم إصدار قرار يتوافق مع اللوائح والأنظمة في الاتحاد السعودي لكرة القدم خلال الفترة الأخيرة، بعد الاستماع والتأكد من جميع الأطراف في كافة الوقائع التي حدثت قبل انطلاق بطولة كأس أسيا.

ـ اللوائح تطبق على الجميع دون استثناء:

جاء صدور القرارات الخاصة باللاعبين المقصرين، بناء على الاستماع لجميع الأطراف، والتأكد من الوقائع وجميع المعطيات خلال الفترة الأخيرة، والتحقيق مع الجميع، وتم إصدار هذه القرارات بناءاً على لوائح وأنظمة تطبق على الجميع دون أي استثناء.

ـ تناسق القرارات مع أنظمة الاتحاد السعودي لكرة القدم:

وجاء إصدار القرارات الخاصة باللاعبين المستبعدين، بناء على اللوائح والأنظمة المعمول بها في الاتحاد السعودي لكرة القدم، وبالتناسق مع كافة اللجان التي كانت تحقق في الواقعة خلال الفترة الماضية.

ـ القرارات جاءت لـ غلق باب النقاش والمساهمة في تطور الرياضة السعودية:

وجاءت هذه القرارات التي صدرت وذلك لغلق باب النقاش نهائيا حول هذا الأمر، الذي شغل الرأي العام خلال الفترة الماضية، وتم الحديث فيه في أكثر من مناسبة عقب توديع الأخضر بطولة كأس أسيا أمام كوريا الجنوبية.
القرار جاء أيضا للتطلع إلى المستقبل والمساهمة في تطور الرياضة السعودي، وكان لا بد أن تأتي هذه الأمور بقرارات جازمة لغلق الموضوع نهائيا.

ـ الاتحاد السعودي يؤكد على عدم تأثره بأي أراء جماهيريه

وتمثل صدور مثل هذه القرارات حرص كبير من جانب الاتحاد السعودي لكرة القدم، على التعامل مع أي أمور فيها تهاون أو أي حديث، بإجراءات مناسبة، دون تهاون، أو تأثر بأي أراء جماهيرية.

ـ رسالة من الاتحاد السعودي بأنه ” علي مسافة واحدة من الجميع”

وجاءت هذه الأمور لتؤكد أن الاتحاد السعودي لكرة القدم، يقف على مسافة واحدة من جميع الأندية وجميع اللاعبين، والقرارات جاءت بعد محاسبة المقصر، دون أي تهاون وتم اتخاذ الوقت الازم وإصدار القرارات السليمة فيما يخص كافة اللاعبين.