ر

– استضافة البطوالت الكبرى..استثمار عالمي
– مستقبل الرماية في المملكة واعد .. وأسعى لتكرار تجربة كوريا
أبدى مدرب فريق القادسية للسهام ، الكوري الجنوبي “وو سونغ شونغ” سعادته الكبيرة بالتطور والتقدم السعودي في مجال الرياضة، واستضافة البطوالت العالمية، واكد ان استضافة مثل هذه البطوالت أمر طبيعي لتطوير الرياضة وُينظر إليه على أنه استثمار مهم، وأوضح أن رياضة الرماية في المملكة لها مستقبل واعد، وانه يسعى لتكوين قاعدة اساسية في نادي القادسية تشكل جيل المستقبل في اللعبة تمكنهم من خوض ثالث دورات أولمبية ، وان العبي القادسية لديهم مهارات عالية تؤهلهم لخوض تحديات عالمية ،
وكشف”” وو سونغ شونغ” أنه يهدف إلى تجاوز الحاجز الكوري الجنوبي ، وتحقيق تاريخ رياضي جديد للمملكة في رياضة السهام ، أما هدفه األكبر الذي يرغب في تحقيقه مع الفريق القدساوي ، هو العمل الجاد ليصبح أفضل فريق في العالم والفوز بالميدالية الذهبية في األلعاب األولمبية.. الكثير من التفاصيل التي تخص لعبة السهام تحدث عنها المدرب الكوري الجنوبي ” وو
سونغ شونغ” في ثنايا الحوار التالي:
“بداية قوية “
– مر أربعة أشهر تقريًبا على انضمامك إلى نادي القادسية..كيف ترى تجربتك مع النادي ؟
أشكر إدارة نادي القادسية وجميع المعنيين الذين منحوني هذه الفرصة للتواجد هنا وخوض تجربة جديدة أكتسب منها مزيد من
الخبرات الجديدة ، وأنقل خبراتي السابقة لالعبين جدد، وبالنسبة لعملية تأسيس الفريق وانتقاء الالعبين،مرت هذه المرحلة حتى
التوقيع بشكل سريع جًدا خالل فترة تقارب الثالثة أشهر، حرصنا خاللها على تعليم الالعبين بالمهارات األساسية المتعلقة برياضة
الرماية بالقوس، وتوحدنا كفريق واحد من العبين ومدربين لنبدأ بنجاح وتحقيق نتائج جيدة.
وتجربتي مع القادسية حتى اآلن تسير وفق ما هو مخطط له ، حتى نحقق أهدافنا كاملة في نهاية المطاف .
– ما الذي يلزم الفريق القدساوي لتحقيق البطوالت والنجاح؟
نحن نركز بشكل كبير على تعليم المهارات األساسية ورفع معدل الثبات واالستقرار في األداء التقنيوهذا ما أعمل على تعزيزه هنا.
والالعبون بحاجة إلى مزيد من الجهود التدريبية، وأنا أقدر تعاونهم بالرغم من أنهم يعملون في وظائف تجعلهم يواجهون بعض
الصعوبات، ولكنهم يتعاونون بشكل جيد للغاية. ولدي ثقة عالية بأن جميع الالعبين سيمتلكون مهارات جيدة بهدف تحقيق أرقام
قياسية جديدة لرياضة السهام السعودية بشكل عام والقادسية بشكل خاص .
– كيف تقيم النجاح التقني لالعبي الفريق؟
عا ٍل من التعاون في التدريب ويتبعون التوجيهات التقنية بشكل جيد، ونخطط لضمان أن يكون لدينا الالعبون يتمتعون بمستوى
أفضل تقنية لالعبي السهام في المملكة.
– ما هو الهدف الذي ترغب في تحقيقه مع الفريق؟
نحن نهدف إلى تجاوز الحاجز الكوري الجنوبي ، وتحقيق تاريخ رياضي جديد للمملكة العربية السعودية في رياضة السهام ،
والهدف األكبر الذي أرغب في تحقيقه مع الفريق القدساوي ، هو الفوز بالميدالية الذهبية في األلعاب األولمبية.
“أكبر التحديات “
– ماهي التحديات التي يواجهها الالعبين؟
اي رياضة ال تخلو من الحديات ، وما من شك أن التحديات تتمثل في التنافس القوي إذ ان هناك العديد من الفرق والالعبين
عا ٍل من األداء والتفوق على الممتازين في رياضة الرماية، مما يعني أن الفوز وتحقيق النجاح يتطلب التركيز الكامل لتقديم مستوى
المنافسين.
كما ان هناك تحديات أخرى تتمثل في الضغط النفسي حيث يلعب دور كبير خالل المسابقات والبطوالت، ويجب على الالعبين أن
يتعاملوا مع الضغوط بشكل جيد ويحافظوا على تركيزهم وثقتهم في أنفسهم.
فا ومنتظ ًما، وهذا يلزم الالعبين العمل بجدية وااللتزام ببرامج التدريب
كما يتطلب الوصول إلى مستوى عا ٍل من األداء تدريًبا مكثً
وتطوير مهاراتهم المتعلقة بالرماية، والقيام ببرامج تدريبية متوازنة للحفاظ على أدائهم البدني، إلى جانب التركيز على أن التدريب
المناسب، والتفاني، والدعم الالزم، يمكن العبي الفريق من التغلب على هذه التحديات وتحقيق النجاح والتفوق في رياضة الرماية.
” مستقبل واعد “
– ما رأيك في رياضة الرماية في السعودية، بنا ًء على تجربتك السابقة، وما هي االختالفات بينها و بين الرياضة الكورية والصينية؟
الرماية في المملكة لها مستقبل واعد، وأرى في العبي القادسية مهارات عالية تؤهلهم لخوض تحديات عالمية.
بالنسبة للصين، شهدنا تطورا تدريجيا من خالل التبادالت الرياضية مع كوريا الجنوبية منذ عام .1996 وعلى الرغم من التقدم
الكبير الذي تم إحرازه، إال أن النظام الصيني ال يسمح لالعبين الشباب بالحفاظ على حياتهم المهنية لفترة طويلة.
أما في كوريا، تعمل الحكومة على إرساء األساس لنظام قادر على تمكين الرياضيين من التمتع بمسيرة مهنية طويلة، بالقدر الكافي
للمشاركة في ثالث دورات أولمبية. إنه نظام شبه احترافي يحصل فيه الالعبون من خالل شركة أو فريق مدينة على راتب سنوي.
وأعتقد أنها ستكون فكرة جيدة لنادينا أن يوفر الفرص لالعبين الشباب ذوي اإلمكانات العالية والموهبة المؤكدة .
“استثمار عالمي “
– كيف ترى تطور الرياضة في المملكة واستضافة البطوالت العالمية الكبرى؟
بالتطور والتقدم السعودي في مجال الرياضة، واستضافة البطوالت العالمية أمر طبيعي لتطوير الرياضة وُينظر إليه على سعيد جداً
أنه استثمار مهم، وأعتقد أن استضافة كأس آسيا وكأس العالم واأللعاب اآلسيوية واألولمبياد ستكون بمثابة أساس الهتمام الشعب السعودي وتوفير فرص المشاركة.
– هل لديك كلمة أخيرة تود قولها لفريقنا؟
لدي كلمة أراها مهمة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 15 سنة، أعتقد أن مستقبل نادي القادسية سيكون أكثر إشراق إذا ً
أصبحت الرماية أسا ًسا لديكم، فمنذ عام 1985 إلى عام ،2024 شهدت الرماية العديد من التغييرات، إنها رياضة تتطلب الصبر
والمثابرة. وأعتقد أنه يمكننا أن نصبح الفريق األقوى واألفضل في العالم فقط عندما ال نستسلم ونواصل تحدي أنفسنا نحو الفوز.
أشعر أن هناك الكثير من اإلمكانات لنادينا القادسية، ونعدكم بالعمل الجاد لنصبح أفضل فريق في العالم